الساعة 11:48:مساءً / الجمعة, 22 تشرين الثاني 2019

حسب توقيت القدس الشريف

بيان صحفي: 
الهيئة 302: 170 دولة تُسقط مشروع نتنياهو ترامب لشطب "الأونروا".
 
أصدرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بياناً صحفياً اعتبرت فيه أن قرار اللجنة الرابعة التابعة للأمم المتحدة بتصويت 170 دولة على التمديد لعمل "الأونروا" اليوم الجمعة 15/11/2019 لثلاث سنوات ضد دولتين (أمريكا وإسرائيل)، وامتناع 7 دول عن التصويت، انتصارا للاجئين الفلسطينيين ووكالة الأونروا ولجميع القوى الحية العربية والإسلامية والعالمية الرسمية والشعبية التي دافعت عن الوكالة وتصدت لاستهدافها الشرس، لا سيما مع وصول ترامب إلى الرئاسة في أمريكا مطلع العام 2017، واستطاعت أن تكرس وجودها وأهمية استمرار تقديم خدماتها لأكثر من 6 مليون لاجئ فلسطيني إلى حين العودة.
 
ولفت البيان إلى أنه وبالمقابل وعلى المستوى الإستراتيجي شكل التصويت صفعة قوية للولايات المتحدة ولدولة الاحتلال الذي يراهن على شطب الوكالة والتخلص من قضية اللاجئين وحق العودة تماشيا مع ما يسمى بصفقة القرن. 
 
وأضاف البيان بأنه إذا ترافق التصويت مع الدعم المالي بالتزامن مع الدعم السياسي والمعنوي للوكالة، حتماً سيساعد على إفشال ما يمكن أن يُرتَّب من تصفية للقضية الفلسطينية، وفي مقدمته تهويد القدس وإلغاء حق العودة وتكريس توطين اللاجئين الفلسطينيين.
 
وذكر البيان أن المرحلة الأخيرة من التصويت ستكون مع بداية الشهر القادم في الجمعية العامة وبأن المؤشرات تذهب باتجاه الموافقة على التمديد منوهاً إلى ضرورة زيادة عدد الدول المؤيدة للوكالة، ففي كانون الأول ديسمبر 2016 صوتت 167 دولة على التجديد لثلاث سنوات.. 
 
وأشار البيان إلى ضرورة توفير الدعم المالي الوكالة الذي هو الآخر بأمس الحاجة للمسارعة في السداد (89 مليون دولار قبل نهاية العام 2019، وهو ما تبقى من العجز المالي للوكالة) وإلا ستضر الوكالة لاتخاذ قرارات تقشفية. 
 
الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين
بيروت في 15/11/2019
نلفت عناية المشاركين والمشاركات في مسابقة إعداد أفضل بحث علمي مُحكّم حول أهمية "الأونروا" وارتباطها بقضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم بالعودة.. والتي أعلنت عنها "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بمناسبة مرور 70 سنة على تأسيس "الأونروا" 
 
بأن موعد إرسال الأبحاث بصيغة (‪Word‬) و (‪PDF‬) على البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
يبدأ غد السبت 9/11/2019 وينتهي مساء الأحد 17/11/2019.
 
مع تمنياتنا بالتوفيق
للمزيد من الإستفسار
المدير التنفيذي للهيئة 302 والمشرف العام على المسابقة الأستاذ سامي حمّاد :‬‪0096176101114
 
http://association302.org/index.php/المستجدات/1938-الهيئة-302-تطلق-مسابقة-بمناسبة-مرور-70سنة-على-تأسيس-وكالة-الأونروا

بيان صحفي:

الهيئة 302: لقطع الطريق على استهداف الأونروا بعد إستقالة كرينبول

أصدرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بياناً صحفياً اعتبرت فيه أن قرار الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش بتنحية المفوض العام للأونروا بيير كرينبول عن منصبه نتيجة جزء من تحقيق مكتب خدمات الرقابة الداخلية لبعض القضايا الإدارية التي تتعلق تحديداً بكرينبول، وتعيين السيد كريستيان ساندرس قائماً بأعمال المفوض العام، يجب أن يقطع الطريق على أي إتهامات للوكالة بالفساد، وأن يُسقط القرار ذريعة الإستمرار باستهدف الوكالة، خاصة أن الاتهامات تتعلق بالمفوض العام وليس بـ "الأونروا" كوكالة أممية.

وأضاف البيان بأن يجب محاسبة أي مسؤول في الوكالة متهم بالفساد تثبت إدانته بعد صدور نتائج التحقيق، وبأن "الهيئة 302" ترحب بأي إجراءات أممية تعزز الشفافية داخل الوكالة، محذراً البيان في الوقت نفسه من استغلال الإتهامات للتأثير على التصويت المقرر لتجديد ولاية "الأونروا" في الأول من شهر كانون الأول/ديسمبر القادم، أو تعديل نص التفويض أو مدته المقررة.

الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين

بيروت في 7/11/2019



 
 
 
 

 



الأونروا تستجيب للمطالب وتتراجع،،
وتوجه رسائل اليوم الجمعة للمرشحين وتشير إلى تغيير الإعلان عن المسمى الوظيفي البديل لـ " مدير المخيم" من "مدير خدمات المجتمع المحلي"، إلى "مدير خدمات المخيم والمجتمع المحلي".
 
خطوة مهمة وإستدراك نوعي للحفاظ على المخيم كأحد العناوين السياسية الرئيسيّة لحق العودة وللحفاظ على قضية اللاجئين.
 
وكانت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" قد أصدرت بياناً صحفياً يوم 30/10/2019 رفضت فيه رفضاً قاطعاً المسمى الجديد ودعت الوكالة للتراجع الفوري عن المسمى المستحدث وربط أي مسمى وظيفي جديد باسم المخيم طالما أن طبيعة المسؤوليات الملقاة على عاتق صاحب المسمى الوظيفي الجديد مرتبطة بالخدمات المقدمة للاجئين في المخيم. 
 
الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين
بيروت في 8/11/2019
على أهمية ما ذكره اليوم الناطق باسم وكالة "الأونروا" عدنان أبو حسنة لـ "دنيا الوطن" تعليقاً على ما ذكرته الصحيفة الإسرائيلية البارحة..: بأنه "لم يتم إبلاغ الوكالة بأي مطالب لإيجاد بديل عنها"، وبأن "غوتيريش، هو من أكثر المؤيدين لوجود الوكالة"، وبأن "غوتيريش قد حذر من أي محاولة لتغيير تفويض الوكالة"، منوهاً في الوقت ذاته إلى "أن ما صرحت به الصحيفة الإسرائيلية، هو عبارة عن كلام إعلامي لا أكثر ولا أقل"..
——
إلا أن مزاعم كثيرة ذكرتها الصحيفة تحتاج توضيح من مكتب الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش، لا سيما حول ما ذكرته الصحيفة عن أن "غوتيريش قد التقى قبل عام ونصف بمسؤولين اثنين من مركزي أبحاث إسرائيلي وأمريكي، معروفين بتأييدهما لتل أبيب وانتقادهما الدائم للأونروا، وبعد النقاش طلب غوتيريش من أحد مستشاريه الإستمرار في التواصل معهما من أجل بحث فكرة طريقة بديلة لعمل "الأونروا".
 
الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين