الساعة 6:49:مساءً / الأربعاء, 12 آب 2020

حسب توقيت القدس الشريف

اليوم عصراً وخلال ساعة كاملة من تغطية فضائية القدس لمسيرة العودة ولذكرى مرور 101 سنة على وعد بلفور.-ما وصلت إليه الإدارة الأمريكية من قطع لمساهمتها المالية في ميزانية "الأونروا" كمقدمة لاستهداف قضية اللاجئين وحق العودة واستهداف للقضية الفلسطينية عموماً تكريساً لما يسمى بصفقة القرن.. هي واحدة من النتائج المدمرة التي نجمت بفعل وعد بلفور..-يجب إعتراف بريطانيا بمسؤوليتها التاريخية عن الوعد المشؤوم الذي مهد لطرد ما يقارب من 935 الف فلسطيني من وطنهم وإصدار قرار تقسيم فلسطين رقم 181، الذي بموجبه تم الاعتراف الأممي بشرعية وجود الإحتلال المزيفة في فلسطين، وهذا سيساهم في إنهاء العلاقة العضوية بين بريطانيا ودولة الإحتلال.-الحملة التي اطلقها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في ذكرى وعد بلفور ويشرف على تنفيذها ملف اللاجئين والعودة في المؤتمر بدأت بتوجيه رسائل الى الحكومة البريطانية ووزارة الخارجية والسفارات البريطانية في الدول تطالبها بتحمل المسؤولية السياسية والقانونية.. والإعتذار من الشعب الفلسطيني.. وإطلاق المسابقات وهناك فعاليات قادمة..-التحية كل التحية لشعبنا الفلسطيني في قطاع غزة الذي اختار ان تحمل جمعة مسيرة العودة السلمية اليوم عنوان "شعبنا سيسقط الوعد المشؤوم"، ويحتاج منا نحن فلسطينو الخارج ومعنا المتضامنين أحرار العالم كافة أشكال الدعم والتأييد.علي هويدي

لأونروا وقطف الزيتون،، التحية والتقدير لموظفي وكالة "الأونروا" وللقائم بأعمال مدير عمليات الوكالة في الضفة الغربية المحتلة السيدة كيلي ميكبرايد لدعمهم ومشاركتهم الأهالي في موسم قطف الزيتون في قرية بيت سوريك، شمال غرب القدس المحتلة، وذلك تضامناً مع مزارعين فلسطينيين لاجئين في القرية.وفي خطوة رائعة ومهمة تعمل وكالة "الأونروا" ومنذ العام 2014 من خلال مبادرة قطف الزيتون على تزويد المزارعين من اللاجئين الفلسطينيين بالأدوات، أولائك الذين يقيمون في 30 تجمعاً من التجمعات المهمشة خارج المخيمات في أنحاء الضفة الغربية.علي هويدي‏https://www.unrwa.org/ar/newsroom/press-releases/الأونروا-تدعم-المزارعين-في-قرية-بيت-سوريك-خلال-موسم-قطف-الزيتون

الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين
مؤتمر صحفي لإطلاق تقرير حول:
 
إنعكاس أزمة "الأونروا" السياسية والمالية على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سنة 2018
                  
تُعتبر سنة 2018، الأقسى والأصعب على وكالة "الأونروا" نتيجة الأزمة السياسية والمالية الحادة غير المسبوقة والتي لم تمر بها الوكالة منذ تأسيسها في العام 1949، واعتبرها المفوض العام للأونروا السيد بيير كرينبول "أزمة وجودية".
 
 انعكست الأزمة وبشكل مباشر على الأوضاع الإنسانية والسياسية لأكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني مسجل في سجلات "الأونروا" في مناطق عملياتها الخمسة (الضفة الغربية وشرق القدس، قطاع غزة، سوريا، الأردن ولبنان).
 
 تعقد "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" مؤتمراً صحفياً تطلق فيه تقريرها حول:
 
إنعكاس أزمة "الأونروا" السياسية والمالية على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سنة 2018.
 
 بالإضافة إلى أن التقرير سيتناول أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مصر حيث مكتب تنسيق لوكالة "الأونروا" دون خدمات، وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في العراق حيث لاجئين فلسطينيين ولكن بدون خدمات من وكالة "الأونروا".
 
 للأهمية الإستراتيجية، وما تمثله وكالة "الأونروا" للاجئين الفلسطينيين، يشارك في إعداد التقرير 7 من الباحثين والأكاديميين الفلسطينيين من المناطق السبعة، يمثلون اللجنة الإستشارية لـ "الهيئة 302":
 
 الزمان: الثلاثاء 29/1/2019 الساعة 11 صباحاً.
المكان: بيروت - مخيم مارالياس للاجئين الفلسطينيين - قاعة مركز بيت أطفال الصمود.
 
نتشرف بحضوركم
الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين
بيروت في 28/12/2018

رسالة من الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين إلى المفوض العام للأونروا السيد بيير كرينبول حول مخيم "دير بلوط"حضرة المفوض العام،،
تحية طيبة وبعد،،
قبل حوالي 6 أشهر وبسبب الأحداث في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين اضطر ما يقارب من 1500 لاجئ فلسطيني من النزوح من المخيم وغيره من مخيمات الجنوب السوري إلى مخيم "دير بلوط" في شمال سوريا..يعيش اللاجئون الفلسطينيون هناك أوضاعاً إنسانية صعبة لا سيما على مستوى توفير المأوى، إذ يقيم اللاجئون حالياً في خيمٍ لا تقيهم الحر في الصيف أو البرد في الشتاء وفي أول عاصفة مطرية ضربت المخيم سقطت الخيم على ساكنيها، ودخلت المياه الى الخيم، وأتلفت الفراش والأطعمة وغيرها ..السيد المفوض العام،،
الأرض المقام عليها مخيم "دير بلوط" هي أرض سورية أي في واحدة من مناطق عمليات "الأونروا" الخمسة، وبالتالي وفق سياسة عمل الوكالة؛ يقع على عاتق "الأونروا" توفير كل ما يلزم من خدمات من غذاء ودواء وإيواء وكساء وكافة الاحتياجات الإنسانية الضرورية طالما أن النزوح حدث داخل الدولة المضيفة سوريا..السيد المفوض العام،،
نستغرب في "الهيئة 302" بأنه وحتى الآن لم يقم أي من موظفي "الأونروا" بزيارة المخيم والإطلاع على أوضاعه والإسراع بتقديم ما يلزم من إحتياجات تماماً كما حدث مع تجارب في أقاليم أخرى مثل غزة والضفة الغربية (العدوان الإسرائيلي)، ولبنان (أحداث مخيم نهر البارد)، وتدخلت "الأونروا" وبشكل طارئ وقدمت مساعدات..
لذلك ندعوكم السيد المفوض العام لزيارة المخيم وبشكل عاجل وتقييم الأوضاع والإسراع في تحمل المسؤولية كوكالة "أونروا" وتوفير المساعدات الإنسانية والحماية للاجئين المهجرين وهذا حقهم عليكم.الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين
بيروت في 29/10/2018كما تم إرسال نسخة من الرسالة إلى كل من:
-مدير عام "الأونروا" في سوريا السيد محمد أدار.
-الناطق الرسمي باسم "الأونروا" باللغة العربية السيد سامي مشعشع.
-الناطق الرسمي باسم "الأونروا" باللغة الإنكليزية السيد كريس غينيسhttps://www.dropbox.com/sh/rdiv3cerw8lgh0w/AACfLnniZHiAX_rLs2px-SGCa?dl=0

بيان صحفي 
 
 
الهيئة 302: تقديرات أونروا في لبنان لأعداد وحاجات المستفيدين غير دقيقة
 
أصدرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين"بياناً صحفياً اليوم الخميس أشارت فيه إلى أن تقديرات وكالة "الأونروا" في لبنان لحاجات وأعداد المستفيدين غير دقيقة، وبأن هذه التقديرات هي أحد أسباب معاناة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، لا سيما على مستوى خدمات الإستشفاء والتي كانت إحدى أسباب وفاة ابن مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين الطفل المظلوم محمد مجدي وهبة مساء الإثنين 17/12/2018.
 
ولفتت "الهيئة 302" في بيانها بأن عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في سجلات وكالة "الأونروا" في لبنان لسنة 2018 قد وصل إلى حوالي 560 ألف لاجئ، وبأن عدد اللاجئين الفعلي حسب "الأونروا" لسنة 2015 بين 260 و 280 ألف لاجئ، وبأن عدد اللاجئين الفلسطينيين الفعلي حسب الإحصاء الذي أجرته لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني ومركز الإحصاء الفلسطيني في رام الله أكثر بقليل من 174 ألف لاجئ حسب نهاية سنة 2017، وبيّنت أن تقديرات معظم المؤسسات الأهلية بأن عدد اللاجئين الفلسطينيين الفعلي في لبنان حوالي 300 ألف لاجئ.
 
ونوّهت "الهيئة 302" في بيانها بأن وكالة "الأونروا" في لبنان تُقدِّر ميزانيتها السنوية حسب عدد المستفيدين بغض النظر عن الأعداد، وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ عدد الطلاب في المدارس، عدد الإستشارات الطبية، وزيارة المرضى للعيادات وهكذا..، وبناءً عليه قدرت الوكالة في لبنان إستناداً إلى عدد المستفيدين لسنة 2016 بأن عدد المستفيدين للعام 2017 سيكون 204 آلاف مستفيد.
 
وأشارت "الهيئة 302" بأنه يُفترض الميزانية المطلوبة لسنة 2018 وبناءً على تقدير عدد المستفيدين لسنة 2017 أن تغطي جميع الإحتياجات من الصحة والتعليم والإغاثة والبنى التحتية وغيرها من الخدمات..، خاصة "إذا تحدثنا عن الوضع الإستثنائي للاجئين الفلسطينيين في لبنان بحيث لا حقوق إقتصادية وإجتماعية من الدولة المضيفة ينبغي أن تكون التغطية 100% لجميع الخدمات لا سيما على مستوى الإستشفاء لكن واقع الحال غير ذلك كلياً، لذلك ومن الواضح بأن تقدير عدد المستفيدين لسنة 2018 لم يكن دقيقاً وهو كغيره من السنوات السابقة، ومن نتائجه وفاة الطفل محمد وهبة وغيرها من المعاناة التي يواجهها اللاجئ الفلسطيني في لبنان على مستوى تقديم جميع الخدمات، وإلا لو كانت التقديرات دقيقة لما كانت كل هذه المعاناة" كما جاء في البيان.
 
وشدد البيان بأنه وللمزيد من تعزيز الشراكة والشفافية تدعو "الهيئة 302" وكالة "الأونروا" إلى عقد ورشة عمل يشارك فيها اللجان الشعبية والأهلية والقوى السياسية الفلسطينية والمؤسسات الأهلية وبحضور مراقبين من دول مانحة ودول الإتحاد الأوروبي لتقدير عدد المستفيدين في لبنان والإحتياجات بناء على معطيات سنة 2018 وغيرها من السنوات، وذلك قبل إعتمادها من قبل الوكالة لسنة 2019.
 
الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين
 
بيروت في 20/12/2018