الساعة 6:37:مساءً / الأربعاء, 18 أيار 2022

حسب توقيت القدس الشريف

حصرياً

مديرعام دائرة الشؤون الفلسطينية في الأردن عطوفة المهندس رفيق خرفان لموقع "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين":

استمرار دعم "الأونروا" هو استثمار في أمن واستقرار المنطقة.. بل والعالم أجمع

أجرى الموقع الإلكتروني لـ "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" مقابلة صحفية مع مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية في الأردن عطوفة المهندس رفيق خرفان، ومن أبرز القضايا التي تحدث عنها:

$1-       تسعى المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله لتوفير جميع سبل الدعم لاستدامة عمل "الأونروا" لتمكينها من المضيّ في تقديم خدماتها الحيوية التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين، وفق تكليفها الأممي، وجلالة الملك كان المبادر الى حمل قضية الوكالة الى المجتمع الدولي عام 2018، وهو العام الذي شهد اشرس حملة ضد الوكالة، مالياً وسياسياً.

$1-       استمرار دعم "الأونروا" حتى تتمكن من القيام بتقديم خدماتها هو استثمار في أمن واستقرار المنطقة بل العالم أجمع.

$1-       نعول كثيراً على أن يساهم المؤتمر الدولي القادم (منتصف العام الحالي) ، والذي سترعاه المملكة الأردنية ومملكة السويد، في تسليط الضوء على القضية الإنسانية للاجئين الفلسطينيين وعلى الدور الحيوي للوكالة في دعم واستقرار المنطقة والعالم بأكمل.

$1-       تؤكد الدبلوماسية الأردنية دائماً على موقفها الرسمي الرافض لأي مساس بخدمات "الأونروا" التعليمية والصحية والإغاثية الاجتماعية والتي تقدمها لأكثر من 5.7 مليون لاجئ فلسطيني يقيمون في جميع مناطق عمليات الوكالة الخمس.

$1-       أي مساس بخدمات "الأونروا" سيكون له تداعيات كبيرة وتأثير على الدول المضيفة، وبمقدمتها الأردن الذي يستضيف حوالي 2.3 مليون لاجئ فلسطيني بنسبة 42 %، على أراضيه.

$1-       المساس بخدمات الوكالة سيضيف المزيد من الأعباء والضغوط المرهقة على كاهل الدول المضيفة ولاسيما الأردن الذي ينفق سنويا على اللاجئين الفلسطينيين أكثر من مليار دولار وهو ما يتجاوز بأضعاف ميزانية الوكالة المخصصة لمنطقة عمليات الأردن والمقدرة حاليا نحو 145 مليون دولار.

$1-       في العام الماضي (2020)، كان لجائحة فيروس كورونا تداعيات كبيرة على اللاجئين الفلسطينيين وعلى الوكالة، حيث زادت أيضا أعداد الأشخاص الذين باتوا تحت خط الفقر وأصبحوا بحاجة إلى مساعدات مالية وغذائية. الأمر الذي ضاعف الأزمة المالية للوكالة للاستجابة لهذه الاحتياجات.

$1-       استمرار الدول والمؤسسات والهيئات بالوقوف إلى جانب الوكالة وزيادة مساهماتهم المالية الطوعية سيمكّن الوكالة من سد الفجوة المالية الحالية، هذا إلى جانب تعليق الأمل بعودة الدعم الأمريكي للأونروا في ظل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

$1-       حينما نتحدث عن تمويل عربي للاونروا، فالمعني حقيقة هي دول الخليج العربية المنتجة للنفط، والتي تعتمد تمويلاتها بصورة أساسية على النفط، والذي سجلت أسعاره إنخفاضاً تاريخياً خلال وبفعل الجائحة، أصبحت معها منشغلة بكيفية حل مشاكلها الإقتصادية الداخلية، انعكس ذلك في النهاية في تقليصها لمساهماتها في دعم المنظمات الدولية والاقليمية.

$1-       على الرغم من ظهور دول وهيئات مانحة جديدة للوكالة، إلا أنه تبقى هناك حاجة مستمرة لزيادة حجم هذا الدعم المالي نظراً إلى أن أعداد واحتياجات اللاجئين الفلسطينيين في نمو مستمر وبشكل يفوق تلك المساهمات، وخصوصا بعد انتشار فيروس كورونا.

$1-       المساهمات الإضافية من الدول العربية كالمملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ودولة قطر ودولة الكويت ساهمت بشكل كبير في تعويض الفارق الذي أحدثه وقف الدعم الأمريكي للوكالة.

وغيرها من القضايا الهامة:

للإطلاع على نص المقابلة بالكامل:

$11-   بتقديركم ما هي الأسباب الجوهرية للأزمة المالية المزمنة للأونروا؟ وما هي بتقديركم آليات العمل للتخلص من هذه الأزمة؟

تعاني الأونروا على مدى سنوات من عجز مالي في موازنتها، زاد من حدة هذا العجز قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب عام 2018 وقف التمويل المالي المقدم من الولايات المتحدة للأونروا بقيمة 360 مليون سنويا، وهو ما يمثل نحو ثلث ميزانيتها السنوية. ومنذ ذلك الحين، والأزمة المالية تتصاعد، فأعداد اللاجئين الفلسطينيين واحتياجاتهم في تزايد مستمر. وفي العام الماضي كان لجائحة فيروس كورونا تداعيات كبيرة على اللاجئين الفلسطينيين وعلى الوكالة، حيث زادت أيضا أعداد الأشخاص الذين باتوا تحت خط الفقر وأصبحوا بحاجة إلى مساعدات مالية وغذائية. الأمر الذي ضاعف الأزمة المالية للوكالة للاستجابة لهذه الاحتياجات.

تمكنت الوكالة سابقا من تجاوز أزماتها المالية وذلك جراء زيادة الدول والمؤسسات والهيئات المانحة مساهماتها المالية الطوعية للوكالة. ونأمل ان تستمر هذه الدول والهيئات بالاستمرار بالوقوف الى جانب الوكالة وزيادة دعمها المالي لتمكينها من سد الفجوة المالية الحالية إلى جانب تعليق الأمل بعودة الدعم الأمريكي للأونروا في ظل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

$12-   ما هي توقعاتكم من المؤتمر الدولي الذي سيعقد في منتصف العام الحالي سواء على مستوى الدعم السياسي والمعنوي للوكالة أو على مستوى الدعم المالي؟

تسعى المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله لتوفير جميع سبل الدعم لاستدامة عمل "الأونروا" لتمكينها من المضيّ في تقديم خدماتها الحيوية التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين، وفق تكليفها الأممي.

كما أسفرت مؤتمرات المانحين والحوارات الاستراتيجية السابقة التي دعت اليها كل من الأردن والسويد عن حشد دعم مالي كبير أدى الى تخفيف حدة أزمات الوكالة المالية.

نعول كثيرا على أن يساهم المؤتمر الدولي القادم، والذي سترعاه المملكة الأردنية ومملكة السويد، في تسليط الضوء على القضية الإنسانية للاجئين الفلسطينيين وعلى الدور الحيوي للوكالة في دعم واستقرار المنطقة والعالم بأكمل.

كما نأمل ان يسفر هذا المؤتمر عن تأمين الدعم السياسي والمالي للوكالة، والوصول الى التزام مالي من المانحين بشكل مستدام وكاف بما يضمن قيام الأونروا بتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين وفق ولايتها.

$13-   ما هي مخاطر تراجع أو وقف خدمات الأونروا على اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمليات الوكالة والأردن بشكل خاص (الإنسانية والأمنية والسياسية)؟

تؤكد الدبلوماسية الأردنية دائما على موقفها الرسمي الرافض لأي مساس بخدمات الأونروا التعليمية والصحية والإغاثية الاجتماعية والتي تقدمها لأكثر من 5.7 مليون لاجئ فلسطيني يقيمون في جميع مناطق عمليات الوكالة الخمس، (الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة). ولا شك في ان أي مساس بتلك الخدمات سيكون له تداعيات كبيرة وتأثير على الدول المضيفة، وبمقدمتها الأردن، الذي يستضيف حوالي 2.3 مليون لاجئ فلسطيني بنسبة 42 %، على أراضيه. إذ انه سيضيف المزيد من الأعباء والضغوط المرهقة على كاهل الدول المضيفة ولاسيما الأردن الذي ينفق سنويا على اللاجئين الفلسطينيين أكثر من مليار دولار وهو ما يتجاوز بأضعاف ميزانية الوكالة المخصصة لمنطقة عمليات الأردن والمقدرة حاليا نحو 145 مليون دولار.

إلى جانب إن استمرار دعم الأونروا حتى تتمكن من القيام بتقديم خدماتها هو استثمار في أمن واستقرار المنطقة بل العالم أجمع.

$14-   ماهو تقييمكم للدعم السياسي والمعنوي والمالي الذي يقدمه المجتمع الدولي للوكالة، خاصة أن 167 دولة أيدت تفويض تمديد عمل الأونروا لثلاث سنوات جديدة دون الدعم المالي؟

أظهرت العديد من الدول والهيئات المانحة التزاما وتضامنا كبيرين مع الوكالة والذي يعتبر ترجمة للدعم السياسي الذي حصلت عليه الوكالة بتجديد ولايتها بأغلبية ساحقة، اذ زادت العديد منها من تبرعاتها المالية لتلبية احتياجات "الأونروا" المالية، وكما ظهرت دول وهيئات مانحة جديدة، قدمت مساهمات مالية من شأنها سد الفجوة المالية للوكالة. الا انه تبقى هناك حاجة مستمرة لزيادة حجم هذا الدعم المالي نظراً إلى أن أعداد واحتياجات اللاجئين الفلسطينيين في نمو مستمر وبشكل يفوق تلك المساهمات، وخصوصا بعد انتشار فيروس كورونا.

$15-   يلاحظ تراجع لافت لتمويل الوكالة من قبل الدول العربية التي ألزمت نفسها بتمويل 7.8% من الميزانية العامة؟ لماذا برأيك ؟

أظهرت الدول العربية دوما قيادة حازمة في الدفاع عن قضية فلسطين وعن الحقوق الإنسانية للاجئين الفلسطينيين. ومنذ عام 1987تعهد مجلس الجامعة العربية بتمويل موازنة الوكالة بنسبة 7.8%، وفي السنوات الأخيرة أبدت الدول العربية التزاماً كبيراً اتجاه "الأونروا"، وقدمت عدد من الدول العربية كالمملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ودولة قطر ودولة الكويت تبرعات إضافية للوكالة والتي ساهمت بشكل كبير في تعويض الفارق الذي أحدثه وقف الدعم الأمريكي للوكالة. ونتمنى أن تستمر الدول العربية في الدعم والوفاء بالتزاماتها للوكالة لتخطي الأزمة المالية.

ثم إنه وحينما نتحدث عن تمويل عربي للاونروا، فالمعني حقيقة هي دول الخليج العربية المنتجة للنفط، والتي تعتمد تمويلاتها بصورة اساسية على النفط، والذي سجلت اسعاره انخفاضا تاريخيا خلال وبفعل الجائحة، اصبحت معها منشغلة بكيفية حل مشاكلها الاقتصادية الداخلية، انعكس ذلك في النهاية في تقليصها لمساهماتها في دعم المنظمات الدولية والاقليمية.

$16-   تتعرض الوكالة لحملة استهداف غير مسبوقة لا سيما خلال الأربع سنوات السابقة. ما هي الأسباب الإستراتيجية لهذا الاستهداف برأيكم، وما هو الدور الذي يقوم به الأردن وبالتنسيق مع الشركاء للحد من هذه الحملة وحماية الوكالة وقضية اللاجئين.؟

تأسست وكالة الأمم المتحدة للإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بموجب قرارالجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 302 لعام 1949 لتعمل كوكالة مخصصة ومؤقتة، على أن تجدد ولايتها كل ثلاث سنوات لغاية إيجاد حل عادل ودائم لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقًا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. ودور الأردن في الدفاع عن القضية الفلسطينية جلي عبر المواقف الثابتة والراسخة التي أعلنها جلالة الملك عبد الله الثاني في كافة المنابر الإقليمية والدولية.

وجلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله كان المبادر الى حمل قضية الوكالة الى المجتمع الدولي، عام 2018، وهو العام الذي شهد اشرس حملة ضد الوكالة، مالياً وسياسياً.

لقد تميز ذلك العام بجولات عديدة قام بها جلالته للدفاع عن الدور الحيوي والهام الذي تقوم به الوكالة، في الاغاثة والمساعدة المادية لملايين من اللاجئين الفلسطينيين، وكذلك أهمية استمرارها في اداء عملها للابقاء على جذوة الامل متقدة بينهم، وطمانتهم بإن المجتمع الدولي ما زال مهتما بقضيتهم، ولم يكن ليتركها تذهب الى النسيان، واقناع هذا المجتمع الدولي بإن انهاء عمل الوكالة قبل وبدون حل عادل ومستدام لقضية اللاجئين الفلسطينيين، إنما هو وصفة لادخال المنطقة وحتى العالم في دوامة من الاضطراب وعدم الاستقرار الخطيرين.

كما تسعى الأردن بشكل دائم لحماية الوكالة واللاجئين الفلسطينيين والذي يظهر جليا في الجهود المبذولة من قبل معالي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي لتنظيم الحوارات الاستراتيجية ومؤتمرات المانحين، وأيضا من خلال المشاورات مع الشركاء الدوليين من اجل توفير الدعم المالي والسياسي للوكالة والذي من شأنه الحفاظ على قدرة الوكالة على القيام بواجباتها ومهامها الحيوية إزاء اللاجئين الفلسطينيين وفق تكليفها الأممي.

مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية

المهندس رفيق خرفان

تاريخ 8/2/2021 اِقرأ المزيد: حصرياً  مديرعام دائرة الشؤون الفلسطينية في الأردن عطوفة المهندس رفيق خرفان لموقع

الأعزاء الكرام،، 
 
نهديكم في "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" أجمل التحايا ونضع بين أيديكم ملف يحتوي المداخلات المرئية باللغتين العربية والإنكليزية تلك التي قُدمت في الندوة الافتراضية التي عقدتها "الهيئة 302" بمناسبة مرور 71 سنة على تأسيس "الأونروا" في 15/12/2020 بعنوان: الأونروا بعد 71 سنة.. تحديات التمويل وتقديم الخدمات.
شكراً لكم على طيب المتابعة..
 
الأعزاء الكرام،، 
نهديكم في "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" أجمل التحايا ونتمنى لكم التوفيق والنجاح..
 
ندعوكم لمتابعة البث المباشر للندوة الإفتراضية بعنوان "الأونروا بعد 71 سنة.. تحديات التمويل وتقديم الخدمات" على المنصات الإعلامية التالية: 
- تطبيق زووم 
- صفحة "الهيئة 302" على فيس بوك 
- الجزيرة مباشر 
- صفحة المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج
- وكالة شهاب للأنباء 
- صفحة حملة العودة حقي وقراري 
- صفحة مركز العودة الفلسطيني / لندن 
 
يشارك في الندوة مدراء عمليات "الأونروا" في المناطق الخمسة وتديرها الكاتبة والإعلامية د. انتصار الدنان. 
 
الثلاثاء 15/12/2020 الساعة 5 مساء بتوقيت بيروت والقدس المحتلة 
 
الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين
بيروت في 14/12/2020

بادرت الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين لطرح مقترحات على الفصائل الفلسطينية للحفاظ على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" وإستمرارها في تقديم الخدمات للاجئين إلى حين عودتهم.

وتضمنت المقترحات التي جاءت في رسالة إلى أمناء عامين الفصائل الدفع بإتجاه نقل ولاية وملفات لجنة التوفيق الدولية حول فلسطين (UNCCP) لسنة 1948 إلى وكالة الأونروا. وتوسيع تعريف من هو اللاجئ والمهجر الفلسطيني ليس بالإستناد إلى الخدمات التي تقدمها الأونروا، بل بموجب التعرض للطرد والإقتلاع بحسب القانون الدولي للاجئين.

ومن بين المقترحات التي تقدمت بها الهيئة الدفع بإتجاه ألا تبقى ولاية وخدمات الأونروا محصورة فقط باللاجئين الفلسطينيين المسجلين في سجلاتها في المناطق الخمسة والدفع باتجاه جعل موازنة الوكالة الأساسية لتغطية البرامج والخدمات، جزءً من مساهمة الدول الإلزامية في صندوق الأمم المتحدة، على أن تراعي الموازنة العامة نسبة زيادة سنوية تتوافق مع نسب إزدياد أعداد اللاجئين وإحتياجاتهم مع الأخذ بعين الإعتبار، أن تكون الميزانية الإدارية من الأمم المتحدة وألا تكون جزءً من ميزانية البرامج أو الميزانية العامة.

وأشارت المقترحات إلى أهمية إعتبار نقل خدمات الأونروا إلى الدول المضيفة أو أي من المنظمات الأممية أو منظمات المجتمع المدني غير الحكومية المحلية أو الدولية  إجراء غير قانوني أولاً، ويصب في خانة التآمر على قضية اللاجئين وشطبها عن الخارطة السياسية.

وأكدت على العمل الدبلوماسي والشعبي الفلسطيني لا يستهدف الأونروا ولا يستهدف تعطيل أعمالها، وإنما المستهدف هي الدول التي تعرقل تمويل الوكالة وتضغط على الدول المانحة لنزع الثقة بينها وبين الأونروا، كما أن التعاون والتنسيق مع الأونروا لا يعني القبول بما تتخذه من إجراءات تتعلق بالخدمات أو بتقديم البدائل والحلول الوسط بل على الوكالة أن تتحمل مسؤولياتها.

وشددت على إستخدام جميع الوسائل الإعلامية والقانونية والسياسية والدبلوماسية والمناصرة اللازمة التي من شأنها أن تساهم في الضغط على صانع القرار في الأمم المتحدة لحماية الأونروا وإستمرار تقديم خدماتها.

وأشارت إلى أن مواجهة الهجمة على الوكالة وقضية اللاجئين تتطلب عملاً استراتيجياً قابلاً للمراكمة، عبر تحشيد الدول المناصرة، والرأي العام العالمي، وتحريك الشارع الفلسطيني.

وأبدت "الهيئة 302" إستعدادها الكامل للتعاون وتقديم ما يلزم من إمكانيات للدعم والمساندة

تحية طيبة وبعد،،
تضع "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بين أيديكم كامل الكلمة الإفتتاحية التي ألقاها مدير عام "الهيئة 302" الأستاذ علي هويدي خلال الندوة الإفتراضية الخامسة التي عقدتها الهيئة 302 في 18/11/2020 تحت عنوان " حال الأونروا وقضية اللاجئين بعد الإنتخابات الأمريكية":
 
عندما تأسست وكالة "الأونروا" في كانون الأول ديسبمر 1949 كانت أمريكا واحدة من 5 دول تمثل اللجنة الإستشارية لـ "الأونروا" هي فرنسا وتركيا وبريطانيا وشمال ايرلندا وأمريكا أصبح عدد أعضاء اللجنة الآن 31 عضو (28 دولة) وثلاثة اعضاء مراقبين (دولة فلسطين وجامعة الدول العربية والإتحاد الأوروبي) ويترأس اللجنة الإستشارية حاليا دولة الإمارات العربية المتحدة التي تسلمتها ولمدة سنة من الأردن.
وطوال سنوات إنشاء الوكالة بقيت الإدارة الأمريكية سواء الجمهوريين أو الديموقراطيين داعمين للوكالة مالياً ومعنويا؛ أولاً من خلال الدعم المالي الدائم بحيث مثلت حصة مساهمة أمريكا في الميزانية السنوية العامة للوكالة حوالي الثلث وكانت الداعم الأكبر، وثانياً من خلال التصويت الدوري الدائم لتمديد تفويض عمل الوكالة كل ثلاثة سنوات في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وآخرها كان سنة 2016. لم تصوت أمريكا على التمديد الأخير للتفويض في كانون الأول/ديسمبر 2019 لثلاث سنوات جديدة، مع العلم أن 167 دولة قد صوتت لصالح التمديد.
مع مجيئ الجمهوري ترامب إلى الرئاسة في أمريكا مطلع العام 2017 انقلب موقف الإدارة الأمريكية من "الأونروا" رأسا على عقب مع تعمّد مراكز دراسات وأبحاث ومواقع إلكترونية صهيونية فبركة ونشر أخبار كاذبة عن الوكالة، فبحسب تلك المراكز والمواقع الإلكترونية وحتى بعض الصحف، فإن المناهج الدراسية في مدارس الوكالة "تُعلن الحرب على اليهود"، وبأن "الأونروا توظف عناصر من حركتيْ حماس والجهاد الإسلامي" وبأنها معادية للسامية... وغيرها
وجّه أحد تلك المراكز مذكرة إلى إدارة ترامب في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، وبتوجيهات من وزارة خارجية دولة الإحتلال، أي مباشرة بعد يوم واحد من إعلان الفوز بالرئاسة، فيها توجيهات وبرنامج عمل للإدارة لوقف الدعم المالي لـ"الأونروا"؛ لأنها "تحرض على الإرهاب".
لتتخذ الإدارة الامريكية قرارها بوقف دفع مبلغ 360 مليون دولار في ميزانية "الأونروا" منذ العام 2018. اشترطت سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة في ذلك الوقت نيكي هيلي وتحديداً في 2/1/2018 وفي عملية مقايضة وإبتزاز سياسي عودة السلطة الفلسطينية إلى طاولة المفاوضات مع الإحتلال مقابل عودة الدعم المالي للوكالة.
 كان لقطع المساهمة الأمريكة ولا زال تداعيات إقتصادية وإجتماعية على أكثر من 6 مليون لاجئ فلسطيني مسجل في سجلات الوكالة في المخيمات وفي التجمعات في مناطق عملياتها الخمسة في الضفة الغربية وغزة وسوريا والأردن ولبنان.. ولتبدأ حملة تشويه شرسة ومسعورة لاستهداف الوكالة ترأسها عن الكيان المحتل نتنياهو شخصيا ومعه داني دانون سفير الكيان السابق في الأمم المتحدة، واسرائيل كاتس وزير الاستخبارات الإسرائيلية حينها ونير بركات الرئيس السابق لبلدية القدس، ومن الطرف الأمريكي الرئيس ترامب ومعه مستشاره كوشنير، ومستشار الأمن القومي حينها جون بولتون ونيكي هيلي ومبعوث الرئيس الأمريكي السابق للسلام في المنطقة جيمس غريمبلانت، الذين تحدثوا عن فساد مستشري في الأونروا وبأنها تديم قضية اللاجئين وعقبة امام عملية التسوية، وبانها تورث صفة اللاجئ، وتضخم أعداد اللاجئين، وتعزز حق العودة.. وغيرها من القضايا بهدف التأثير على الدول المانحة وصانع القرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة للإحجام عن الإستمرار في دعم الوكالة تمهيدا لإضعافها وخنقها وتحويلها إلى وكالة إسمية ليس لها أي مهام وظيفية كمقدمة لمحاصرة قضية اللاجئين وحق العودة.
مع فوز بايدن تحدث سامي مشعشع الناطق الرسمي باسم وكالة "الأونروا" باللغة العربية بأنه كانت هناك اتصالات قبل فوز بايدن بين الوكالة والديموقراطيين وبأن هناك مؤشرات لعودة الدعم الأمريكي إلى الوكالة، وقالت نائبة الرئيس هاريس بأنه ومن ضمن القضايا التي سيعاد إحياؤها بالإضافة إلى إعادة فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن وإعادة فتح القنصلية الأمريكية في في شرق القدس المحتلة.. موضوع إعادة دعم وكالة "الأونروا". 
يُطرح في الوقت الحالي الكثير من التساؤلات وعلى كافة المستويات الشعبية والنخبوية والسياسية والإعلامية والدبلوماسية وأصحاب القرار فلسطينياً وعربياً ودولياً وموظفي الوكالة أنفسهم.. عن مستقبل "الأونروا" وقضية اللاجئين في ظل الإنتخابات الأمريكية وفوز بايدن الذي لم يحسم بعد وتوضع أمامه العراقيل، وإن كان سيكون له تأثير ايجابي وفق موازين القوى الجديد في المنطقة والعالم على مجمل القضايا، سواء المتعلقة بالأونروا وقضية اللاجئين الفلسطينيين أو باقي الملفات الفلسطينية الكبيرة مثل حل الدولتين وصفقة القرن والمستوطنات وقرار الضم وغيرها..، خاصة مع سرعة القرارات التي تتخذها الوكالة بتقليص خدماتها نتيجة العجز المالي، وآخرها قرارها بدفع جزء من رواتب الموظفين في شهر نوفمبر الحالي في سابقة خطيرة لم تشهدها الوكالة منذ تاسيسها قبل أكثر من 70 سنة، وفي الوقت الذي يجري فيه الحديث أيضاً عن محاولات لتصفية للقضية الفلسطينية وفق تدحرج كرة التطبيع المذلة، والسعي للرضى الأمريكي على السلطة من خلال استئناف التنسيق الأمني كما تم الإعلان عنه البارحة بين الإحتلال والسلطة..