الساعة 10:31:مساءً / الجمعة, 22 تشرين الثاني 2019

حسب توقيت القدس الشريف

لقاء مع المدير العام للهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين الاستاذ علي هويدي على إذاعة نساء أف أم من رام الله حول الإغلاق القسري لمدارس "الأونروا" في لبنان بسبب الأوضاع.. مع الإعلامية دعاء السيوري
حيث طرح الاستاذ علي هويدي اثر قرار الاغلاق لمدارس الاونروا في لبنان الذي شمل ستة وستون مدرسة تابعة للاونروا والتي تضم سبعة وثلاثون ألف طالب وطالبة وما يقارب الفان وثلاثمائة معلم وانعكاس هذا الإغلاق على المستوى التربوي والاجتماعي..
 

https://soundcloud.com/radionisaa96fm/8ajgnmv8rmsg



 
 
كلمة مدير عام الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين علي هويدي في المؤتمر الذي نظمته "الهيئة 302" بالشراكة مع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يوم الخميس 10/10/2019 في بيروت بعنوان: الأونروا.. ضمانة دولية لحقوق اللاجئين.
 
.. ينعقد المؤتمر في وقت دقيق للغاية، وظروف سياسية بالغة التعقيد، ونحن نتطلع الى الأول من شهر نوفمبر القادم حيث التصويت الاول على تجديد ولاية "الأونروا" لمدة ثلاث سنوات في الجمعية العامة من خلال اللجنة الرابعة لمقاومة الإستعمار التي ترأسها دولة العراق، على أن يكون التصويت النهائي في الأول من ديسمبر القادم بالتصويت من قبل 193 دولة الأعضاء في الأمم المتحدة.
 
ونتابع بقلق شديد ما الذي يمكن أن ينتج من إجراءات يمكن أن تتخذها الوكالة، وتداعياتها الإنسانية على اللاجئين الفلسطينيين حال عدم توفير ما تبقى من العجز المالي للأونروا لسنة 2019 ومقداره 89 مليون دولار.
 
ونراقب باهتمام كبير خطوات الإدارة الأمريكية ودولة الإحتلال الإسرائيلي المنهجية والمنظمة في عملية استهداف الوكالة كمقدمة لاستهداف قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة تماشياً مع ما يسمى بصفقة القرن، ومحاولات إعادة تعريف اللاجئ لتخفيض أعداد اللاجئين الفلسطينيين ببضعة آلاف بدل 8 ملايين.
 
فليسمع العالم أجمع بأن من يديم قضية اللاجئين الفلسطينيين ليست وكالة "الأونروا" بل هي الأمم المتحدة نفسها التي فشلت حتى الآن في تطبق قرار الجمعية العامة رقم 194 لسنة 1948، وفشلت في تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 237 لسنة 1967 والذيْن نصا كليهما على عودة اللاجئين والنازحين إلى بيوتهم، وبأن ابن اللاجئ هو لاجئ وحفيد اللاجئ هو لاجئ شاء من شاء وأبى من أبى، فهذا من نصت عليه القوانين والمعاهدات الدولية، ومن يعتقد غير ذلك فهو الإستثناء لا الأصل.
 
وليسمع العالم أجمع بأن انتقال خدمات "الأونروا" الى الدول العربية بالنسبة إلينا كلاجئين أمر مرفوض، مع الشكر الكبير لما تقدمه تلك الدول من أموال ومساعدات إنسانية للاجئين.  
 
انتقال الخدمات إلى الدول المضيفة أو الى السلطة الوطنية الفلسطينية هو أيضاً مرفوض، فلن تستطيع تلك الدول أو السلطة تحمل الأعباء المادية والسياسية للاجئين.. والسياسية قبل المادية.
 
كما انتقال الخدمات إلى المؤسسات الأهلية أو إلى أي من المنظمات الأممية هو أيضا مرفوض.
 
فالأونروا تعبر عن المسؤولية السياسية الدولية تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين، وعلى الأمم المتحدة أن تستمر بتحمل مسؤولياتها إلى حين عودة اللاجئ الى بلده فلسطين، وديباجة قرار إنشاء وكالة "الأونروا" رقم 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 1949، والفقرة الخامسة والفقرة العشرين يشيرون وبشكل واضح لا لبس فيه إلى تطبيق القرار 194 الذي أكد على حق العودة والتعويض واستعادة الممتلكات.
 
السيدات والسادة
الأزمة المالية المزمنة للأونروا يجب أن تنتهي وهذه مسؤولية الأمم المتحدة بالدرجة الأولى وليس الدول المانحة مع الشكر لتلك الدول على ما تقدمه من أموال ومساعدات، وليس المطلوب من الوكالة أن تجمع المبالغ المالية وعلى الرغم من الجهد المشكور الذي تقوم به إلا أنها ليست مؤسسة أهلية أو جمعية خيرية لتجمع المبالغ المالية، ونؤكد على ما قاله الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش في تقريره للجمعية العامة في نيسان 2018 بأن ميزانية "الأونروا" يجب أن تكون كافية ومستدامة وقابلة للتنبؤ.
 
آن الأوان لتوسيع سياسة عمل "الأونروا" ليشمل الحماية الجسدية للاجئين الفلسطينيين وأن تكون الحماية الإنسانية شاملة، وأن تكون الحماية القانونية شاملة ولهذا مؤتمرنا حمل عنوان "الأونروا.. ضمانة دولية لحقوق اللاجئين" ضمانة للحقوق الإنسانية لأكثر من 6 مليون لاجئ فلسطيني في التعليم والإستشفاء والإغاثة والعيش بكرامة، ضمانة لحق أكثر من نصف مليون طالب وطالبة في تعليم آمن، ضمانة لحقوق حوالي 30 ألف موظف بالأمن الوظيفي، وضمانة لحقوق اللاجئ السياسية فالاونروا أحد الشهود الرئيسيين على اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه وتشريده إلى شتى بقاع الدنيا، ولا يريد هذا الشعب الذي تحول إلى لاجئ إلا أن يعود إلى بلده.
 
ندرك أهمية وخطورة موازين القوى في الجمعية العامة للأمم المتحدة وموقع وكالة "الأونروا" من تلك الموازين، إنما وفي المقابل هذا الحضور الكمي والنوعي الذي يشهده مؤتمرنا اليوم وما شهده مؤتمر المتعهدين للوكالة الذي عقد في نيويورك نهاية الشهر الماضي وغيره من المؤتمرات الداعمة للوكالة والدور الذي يلعبه الأردن حالياً كرئيساً للجنة الإستشارية للوكالة مع دولة السويد إنما يدل على حجم الإهتمام والإلتفاف حول الوكالة كحاجة إنسانية ضرورية وكعنصر أمان واستقرار للمنطقة، لهذا تحتاج الوكالة منا كل الدعم والتأييد لاستمرارية عملها.
 
وبهذه المناسبة مرور 70 سنة على تاسيس وكالة "الأونروا" وحرصاً منا على تنمية مهارات البحث العلمي عند الشباب وَقود التغيير في المستقبل وللمزيد من التعريف والتوعية بالوكالة، خصصنا في "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" مسابقة في إعداد أفضل بحث علمي حول "الأونروا" واللاجئين وحق العودة بحيث توزع الجوائز على الفائزين في حفل خاص يقام في بيروت في شهر ديسمبر القادم، هذه المسابقة تحتاج دعمكم واهتمامكم.
 
من هذا المحفل الكريم نوجه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش والدول الأعضاء في الأمم المتحدة وهم يعقدون الدورة 74 للجمعية العامة، لا سيما دول الإتحاد الأوروبي، عليكم أن تترجموا الأقوال إلى أفعال، من خلال زيادة مساهماتكم ودعمكم للوكالة مالياً ومعنوياً وسياسياً وحمايتها من أي استهداف، ففي هذا حماية للأمم المتحدة وأهدافها السامية.
بيان صحفي: 
الهيئة 302 تزور الميّة وميّة وتثني على جهود الأونروا في المخيم
 
أصدرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بياناً صحفياً تناولت فيه زيارتها لمخيم المية ومية للاجئين الفلسطينيين شرق مدينة صيدا جنوب لبنان ولقائها بعدد من الأهالي وفعاليات المخيم وذلك اليوم الثلاثاء 6/11/2018.
 
وأشارت "الهيئة 302" في بيانها بأن الزيارة تأتي بعد أن توقفت الإستباكات المسلحة التي اندلعت في المخيم بين حركة فتح وحركة أنصار الله وتسببت بسقوط ضحايا وأضرار جسيمة في الممتلكات وتهجير عدد كبير من أهالي المخيم وتوقف عمل جميع المؤسسات الأهلية وإقفال مراكز تابعة للأونروا.
 
ولفتت "الهيئة 302"في بيانها بأن وفد الهيئة الذي ضم كل من المدير العام علي هويدي والأستاذ عماد الحسن التقى واستمع لأهالي عادوا إلى منازلهم اعربوا عن رفضهم واستنكارهم لما حصل من إشتباكات مسلحة وبأن "الرابح فيها خسران".
 
واعتبرت "الهيئة 302" في بيانها بأن عودة الأهالي إلى المخيم خطوة في الإتجاه الصحيح داعية لتغليب لغة الحوار على لغة السلاح لحل أي خلافات فلسطينية داخلية، وبأن الإقتتال الداخلي سيساهم في تهجير عائلات المخيم، سواء إلى المخيمات والتجمعات والمناطق الأخرى في لبنان، أو التهجير إلى دول أوروبا وغيرها من الدول. والخطورة على المستوى السياسي، بأنه سيكرس عملية تفريغ المخيمات من أهلها، خدمة لمشروع تقليص عدد اللاجئين، وتوطينهم، وشطب حق العودة.
 
وأثنى بيان "الهيئة 302" على جهود وكالة "الأونروا" في المخيم لجهة توفير مياه الشرب للأهالي، وجمع النفايات، واعتماد خطة تربوية مؤقتة بتوزيع الطلاب وموظفي التعليم على بقية مدارس مخيم عين الحلوة ومدارس منطقة صيدا لمواكبة العام الدراسي، خاصة وأن مدرسة عسقلان في المخيم، التي تستقبل 417 طالباً  وطالبة، متوقفة عن استقبال الطلاب من تاريخ 16/10/2018.
 
الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين 
بيروت في 6/11/2018.اِقرأ المزيد: بعد الأحداث الأليمة في مخيم المية ومية الهيئة 302 تزور المخيم وتثني على جهود الأونروااِقرأ المزيد: بعد الأحداث الأليمة في مخيم المية ومية الهيئة 302 تزور المخيم وتثني على جهود الأونروا