الساعة 4:29:صباحاً / السبت, 19 تشرين الأول 2019

حسب توقيت القدس الشريف

ماذا بعد أن أُكِل الثور الأبيض..؟
 
بإجرائها التعسفي بفصل موظفين يعملون في برنامج الطوارئ في غزة والضفة، تكون "الأونروا" قد وفّرت 3 مليون $ مما تبقى من عجزها المالي للعام 2018 الذي قيمته 217 مليون $.
 
فهل تم حل المشكلة المالية للأونروا ؟.. بالتأكيد لا..!
 
هذا يعطي المزيد من المؤشرات والقناعة بأن خطوة فصل الموظفين هي سياسية، وتندرج في سياق رؤية ترامب نتنياهو للأونروا وقضية اللاجئين وحق العودة و"صفقة القرن"، وحتماً قد تعززت هذه الرؤية في ظل ما يسمى بقانون القومية الذي اعتبر أن "إسرائيل" هي "الدولة القومية للشعب اليهودي".
 
بعد أن أُكِل "الثور الأبيض" بتنفيذ واحدة من أخطر القرارات في تاريخ الوكالة بفصل موظفين ووقف وتقليص خدمات؛ التحرك القادم وعلى "جميع المستويات" يجب إستحضار فيه المزيد من خطورة المرحلة..
 
وكي لا نندم أشد الندم إذا ما أُكِل الثور الأحمر..! (لا سمح الله)
 
علي هويدي