الساعة 8:51:مساءً / الأربعاء, 29 كانون الثاني 2020

حسب توقيت القدس الشريف

هنالك أكثر من 470,000 لاجئ مسجلون لدى الأونروا في لبنان، يقدر أن 180,000 منهم لغايات التخطيط يسكنون في البلاد. إن حوالي 45% منهم يعيشون في المخيمات الإثنا عشرة المنتشرة في البلاد. وتعاني تلك المخيمات من ظروف مزرية وتتسم بأنها مكتظة وسيئة المساكن والبطالة والفقر وغياب سبل الوصول إلى العدالة.

والفلسطينيون في لبنان لا يتمتعون بالعديد من الحقوق الهامة؛ فعلى سبيل المثال، فهم غير قادرون على العمل في 39 مهنة ولا يستطيعون التملك (العقاري). ولأنهم ليسو مواطنين رسميين لدولة أخرى، فإن لاجئي فلسطين غير قادرين على الحصول على نفس الحقوق التي يحصل عليها الأجانب الذين يعيشون ويعملون في لبنان.

وأجبر النزاع في سوريا العديدين من لاجئي فلسطين من سوريا على الفرار إلى لبنان بحثا عن السلامة. إن حوالي 29,000 شخص منهم يحصلون على مساعدة الأونروا في البلاد، والتي تشمل المعونة النقدية والتعليم والرعاية الصحية والحماية.

لقراءة المزيد عن عمليات مكتب إقليم لبنان وعن لاجئي فلسطين من سوريا في لبنان وعن هشاشتهم والتحديات التي يواجهونها، أنقر هنا.

حقائق وأرقام

  • 475,075 لاجئ من فلسطين مسجلين (حسب أرقام الأول من كانون الثاني 2019)
  • 12 مخيما للاجئين
  • 65 مدرسة يدرس فيها 36,960 طالب وطالبة، بما في ذلك 5,254 طالب لاجئ من فلسطين قادمون من سوريا.
  • مركز تدريب مهني وفني واحد يدرس فيه حوالي 900 طالب وطالبة في حرمين منفصلين
  • 27 مركز صحي

الأرقام كما هي في 1 كانون الثاني 2019

اِقرأ المزيد: معلومات عامة عن الأونروا في لبنان

لمحة عن عمليات مكتب إقليم لبنان إن لاجئي فلسطين الذين يقطنون في لبنان يعيشون في 12 مخيما رسميا للاجئي فلسطين وفي تجمعات غير رسمية ملاصقة للمخيمات، بالإضافة إلى أجزاء أخرى من البلاد. إن المخيمات في لبنان مكتظة وتتسم بمساكنها ذات المستوى المتدني والبنية التحتية الضعيفة والمعدلات المرتفعة من البطالة وظروف الصحة البيئية المزرية. ولا يزال لاجئو فلسطين في لبنان مهمشين اجتماعيا ولا يتمتعون إلا بعدد محدود للغاية من الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، والتي تشمل منع الوصول إلى المرافق الحكومية الصحية والتربوية العامة وانعدام السبل للحصول على الخدمات الاجتماعية العامة والقيود المفروضة على حقهم في العمل وحقهم في امتلاك عقار. ونتيجة للنزاع في سوريا، فر عدد كبير من لاجئي فلسطين في سوريا إلى لبنان. وهنالك حوالي 29,000 لاجئ من فلسطين من سوريا مسجلون لدى الأونروا في البلاد. واستنادا إلى مسح أجرته الجامعة الأمريكية في بيروت حول الوضع الاجتماعي الاقتصادي للاجئي فلسطين في لبنان ونشر في عام 2015، فإن حوالي 90% من لاجئي فلسطين من سوريا يعيشون في حالة فقر (لا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الأساسية من الغذاء ومن المواد غير الغذائية)، وأن حوالي 10% يعيشون في حالة فقر شديد (لا يستطيعون تلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية). ويواجه لاجئو فلسطين من سوريا تحديات إضافية وتحديدا بسبب العملية الإدارية المرهقة المرتبطة بتجديد وثائق الإقامة الخاصة بهم. إن لاجئي فلسطين من سوريا والذين ليس لديهم وضع قانوني صالح يخشون من الاعتقال عند نقاط التفتيش وعند احتجازهم. إن وجود لاجئي فلسطين من سوريا في لبنان قد ألقى أعباء إضافية على مجتمع لاجئي فلسطين في لبنان المستضيفين لهم وتطاول على موارد الأونروا وخدماتها. وتهدف مناشدة الأونروا السنوية الخاصة بالأزمة الإقليمية السورية إلى تلبية الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية وغير الغذائية لمجتمع لاجئي فلسطين من سوريا الذين لا يزالون يصارعون صعوبات جمة في ضوء النزاع الجاري في سوريا. ويعتمد لاجئو فلسطين في لبنان بالكامل تقريبا على خدمات الأونروا التي تشمل التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية وخدمات الحماية والبنية التحتية وتحسين المخيمات من جملة أمور أخرى. وعليه، فإن مدارس الوكالة البالغ عددها 65 مدرسة وحرمي مركزها المهني والمراكز الصحية البالغ عددها 27 مركزا وعدد من المنشآت والبرامج الأخرى لا تزال المصادر الرئيسة للخدمات الحيوية لكل من لاجئي فلسطين في لبنان ولاجئي فلسطين من سوريا. ويستفيد حوالي 205,000 شخص من خدمات الأونروا في لبنان سنويا.