الساعة 8:01:صباحاً / الجمعة, 13 كانون الأول 2019

حسب توقيت القدس الشريف

لأعزاء الكرام،،
تحية طيبةهذه تساؤلاتنا التي عممناها البارحة تحت عنوان "الأونروا وأسئلة مشروعة" وهذه هي الردود عليها من قبل الناطق الرسمي باسم "الأونروا" باللغة العربية الأستاذ سامي مشعشع:•تذكير بأسئلتنا:
-لماذا لم تطلق الوكالة نداء طوارئ جديد لحاجات اللاجئين في قطاع غزة المحتل؟ وهل انتفى السبب ؟-لماذ لم تطلق نداء طوارئ آخر لحاجة الـ 46 تجمع للاجئين في الضفة الغربية المحتلة؟ وهل أيضاً لم يعد هناك من حاجة!؟-لماذا حتى الآن لم يقم أي من موظفي "الأونروا" بزيارة وتفقد أوضاع اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من مخيم اليرموك ومخيمات جنوب سوريا إلى مخيم دير بلوط وهو ضمن الأراضي السورية ؟-وهل لا زال العجز المالي للأونروا 64 مليون دولار الذي تم الإعلان عنه بعد مؤتمر المانحين في نيويورك نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، أم تم تغطية العجز المالي بالكامل ؟•ردود الأستاذ مشعشع:
- لم ينتفي السبب. سنطلق نداء طوارئ لغزة واخر لسوريا للعام 2019 قريبا. التحضير لاطلاقهما جاريين.- المكونات الأساسية لخدمات الطوارئ فى الضفة الغربية تم استيعابها فى خدماتنا العادية خصوصا برنامج الصحة النفسية والمساعدات لحالات العسر الشديد وكذلك للمناطق المحاصرة seam zone areas. خدمات العيادات المتنقلة سيتم إيجاد شريك خارجي لها وسيتم تعزيز خدماتنا فى القدس بشكل خاص.-العجز حاليا هو 64 مليون ونقاشات مكثفة جرت آخر أسبوعين  للايفاء لالتعهدات المالية وجسر ما تبقى من  الى عجز مالى لهذا العام. قيمة العجز الجديد سيتم الإعلان عنه خلال اجتماع الهيئة الاستشارية فى 19 نوفمبر فى الاردن.- عندما يتحسن الوضع الأمني ستدخل مؤسسات الأمم المتحدة ومنها الأونروا إلى المناطق التى يصعب الدخول إليها فى سوريا. الأونروا تتابع الوضع عن كثب.
—-
شكراً للأستاذ سامي مشعشع على التفاعل الإيجابي والردود الهامة،،علي هويدي